النور أنت

النور أنت وانت العلم والعلما ... والحق انت وانت الحكم والحكما

والجود انت فكم من معشر كسبوا ... صنيع جودك عم الفرد والامما

والشعر صنعك كيما شئت تصنعه ... تبني القوافي بناء شامخ القمما

مثلت نابغة الذبيان عن كثب ... وفقت حاتم في الأكرام والشيما

سمّيت زايد فازدادت علاك به ... فخرا واسمك اسما غير مبتهما

حاز الوجاهة والتقدير محتشما ... نعم المسمى ونعم الجاه والحشما

كل الحياة بكم يزدانها شرف ... والدهر يفخر والتاريخ والكرما

والخيل والسيف والهيجاء قد حظيا ... بالمجد منك وجاد القول للقلما

يازايد الخير ان الخير منتشر ... من خير كفك مثل الماطر السجما

لايدركن منّا إلا انت نائله ... الا الذي لخطاك الشم يرتسما

يادوحة المجد في آلائك اتضحت ... صنع العوارف والامجاد والهمما

من آل نهيان كل المجد مصطنع ... اهل الفضائل اهل البأس والحلما

حكام دار سمى بالحق دينها ... ابوظبي منار النور في الظلما

كم قدموا لبني الانسان من كرم ... يحمد ثناه بحمد غير منصما

عشتم لها وبكم يزداد سؤددها ... سامي الرقي ومافي ذاك من وهما

فانعم بعيدك ان العيد مجتمع ... نلتف حولك في بشرى وفي نعما

جموع شعبك جاؤا منك يلتمسوا... كفا كريما ويلقوا وجه مبتسما

وليحفظن لنا المولى سموكم ... في حال خير بلا بؤس ولا سقما

فلتبقى فينا ابا سلطان في فرح ... طول الزمان بعز غير منهدما

يامن جمعت شعوبا طالما افترقت ... فاستفحل الرأي فيها منك واحتكما

يازايد الشأن كل الشأن في جسد ... خصب من الدين ورع عن جنى اللإثما

منكم ترا امست الدنيا برمتها ... تسترقد الجود او تستوعب الحكما

سبع وست وهذا ليس من عجب ... انت العظيم وهذه صنعة العظما

استشفعنك عفوا منك آمله ... ان لم اكن بمساق الشعر ملتزما

ثم الصلاة على خير الوى شرفا ... هادي البرية من عرب ومن عجما

ما لاح نور وماشعت مشعشعة ... تزجي السحاب ومارعد بها نهما

أو قال قائل نظم القاف مبتدئا ... النور انت وانت العلم والعلما

الشاعر : محمد بن نعمان الكعبي